سرعان ماتحولت الضحكات الى صرخات

هطلت الشظايا كمطر ٍغزير على منطقة نقم بعد استهداف الجبل بقنبلة عنقودية راح ضحيتها اكثر من 89 شهيدا و 290 جريحا وفقا للمصادر الرسمية, حيث كان فيها مناسبة متواضعة بمناسبة قدوم مولود جديد.

ذهبت أسماء(35) مع طفليها لتبارك لصديقتها إرتزاقها بالمولود الجديد. لم يخطر ببالها ان هذه الزيارة ستبب لها حزنا دائم. كان منزل صديقتها قريب جدا من جبل نقم. كانت سعيدة مع صديقتها وجميع الأطفال من بينهم طفليها يلعبون في الغرفة المجاورة. سرعان ماتحولت تلك الضحكات الى صراخ .. أطفالي.. هرولت أسماء بخوف الى الغرفة المجاورة لكن شظايا الصواريخ اسرع منها حيث سلبتها طفليها وعينها اليمنى.

تم إسعاف الجميع للمستشفى و تمت معالجة الجرحى من بينهم أسماء التي فقدت عينها ولكن بدون فائدة فقد تمنت لو أنها رحلت مع أطفالها.