رعاية متكاملة لجميع جرحى الوطن

مؤسسة الجرحى تدين وتستنكر جريمة استهداف سوق آل ثابت الشعبي بمديرية قطابر الحدودية

 

سم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل : “وﻻ تحسبن الذين قتلوا في سبيل أموات بل أحياء عند ربهم يرزقون

                                                                                                   صدق الله العظيم

في جريمة جديدة تضاف إلى مئات الجرائم السابقة أقدم تحالف العدوان على اليمن على إستهداف سوق آل ثابت الشعبي بمديرية قطابر الحدودية والتي راح ضحيتها 13 شهيداً بينهم طفلان و23 جريحاً بينهم 11 طفلاً في حصيلة غير نهائية.

وهذا الاستهداف الممنهج والمتعمد، والذي يعد وفق التوصيف القانوني الدولي الذي تضمنته قوانين اتفاقيات جنيف الأربع والبروتوكولين الملحقين، أنها جريمة حرب مكتملة الأركان لا لبس فيها.

و تجدد المؤسسة مُطالبتها للمُجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وجميع شرفاء وأحرار العالم إلى تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية في مناصرة الشعب اليمني المظلوم وإدانة الجرائم المروعة المرتكبة من قبل التحالف السعودي والضغط على منظمة الأمم المتحدة وتحديداً مجلس الأمن للقيام بواجبهم القانوني والأخلاقي في حماية المدنيين وإيقاف الحرب وجميع أشكال العدوان ، كما نجدد دعوتنا إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في جميع الجرائم والمجازر المُرتكبة من قوات التحالف السعودي بحق المدنيين لاكثر من أربع سنوات.

نسأل الله الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والخلاص للاسرى وتضامننا وتعاطفنا الكبير مع أهاليهم وذويهم.

وانا لله وانا اليه راجعون

صادر عن مؤسسة الجرحى الاثنين 29 يوليو 2019

 

قد يعجبك ايضا