مؤسسة الجرحى تدشن مشروعي دعم المستشفيات ومراكز الرعاية بمحافظة صعدة

دشنت مؤسسة الجرحى اليوم بصنعاء مشروعي دعم المستشفيات الميدانية ومراكز الرعاية بمحافظة صعدة 2019م.
 
يشتمل المشروعين على تزويد المستشفيات الميدانية بثلاث سيارات إسعاف وألفين حقيبة فردية وإسعافية وإنعاشية وكمية من الأدوية المختلفة وكذا تزويد مراكز الرعاية بمنظومات طاقة شمسية وأجهزة الكترونية وأثاث.
 
وفي التدشين أشار وزير الصحة العامة والسكان رئيس اللجنة العليا لرعاية الجرحى وأسر الشهداء الدكتور طه المتوكل الى ان الوضع الانساني الصحي هو من اكثر المجالات تاثراً جراء العدوان الذي تشنه قوى التحالف السعودي.
 
وثمن المتوكل دور مؤسسة الجرحى على رعايتها واهتمامها بضحايا العدوان ودعمها وتدخلاتها الملموسة في الجانب الصحي.
ومن جانبه أكد المدير التنفيذي لمؤسسة الجرحى الدكتور جمال حسن الشامي أهمية دعم المستشفيات الميدانية ومراكز الرعاية بصعدة للتخفيف من معاناة الجرحى والحد من الوفيات.
 
وأشار إلى تطلع المؤسسة من خلال مشروع دعم مراكز الرعاية لإيجاد بيئة مناسبة للمراكز المستهدفة البالغة خمسة مراكز.
 
وأوضح أن المؤسسة أخذت على عاتقها القيام بدور ريادي في تغطية احتياجات ومتطلبات الجرحى وضحايا العدوان منذ بداية الحرب الهمجية على اليمن.
 
ولفت إلى أن المؤسسة ساهمت في تغطية العجز بالمؤسسات والجهات ونفذت العديد من البرامج والأنشطة تبنت من خلاله جرحى وضحايا العدوان.
وبين الدكتور الشامي أن المؤسسة قدمت خدمات لأكثر من 70 ألف جريحا من خلال برامج المستشفيات، الدواء، الغذاء، مراكز الرعاية، وبرنامج رعاية المعاقين “.
 
وأوضح الشامي أن كانت صعده نطاق تدخل المؤسسة لما تمثله من اولوية قصوى وذكر ان هناك نقص في الاحتياجات بصورة كبيرة وبصورة مخلة وأن المؤسسة تتطلع من خلال شركائها سوا في الجانب الرسمي او المجتمعي الى تكاتف الايدي لتلبية هذا الاحتياج وتغطية ما تعاني منه المرافق الحكومية الصحية او المستشفيات الميدانية وكل ما يتطلبه الجانب الصحي في محافظة صعده والمحافظات الاخرى.
 
ونوه بدور الشركاء من أمانة العاصمة ودائرة الخدمات الطبية العسكرية ووزارتي الصحة والشباب والرياضة والشركات ورجال المال والأعمال وتعاونهم مع المؤسسة خلال الفترة الماضية.
 
فيما أكد رئيس الهيئة العليا للأدوية الدكتور محمد المداني ورئيس نقابة تجار الأدوية عبدالرحمن المتوكل، أهمية دور مؤسسة الجرحى في تقديم الخدمات التي يحتاجها الجرحى.
 
وأشارا إلى ضرورة الاهتمام بالجرحى كمسئولية على الجميع ورعايتهم ودعمهم في ظل ظروف العدوان والحصار .
 
وأبدى الدكتور المداني والمتوكل الاستعداد للاستمرار في الدعم والاهتمام بالجرحى الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
 
وأشادا بدور مؤسسة الجرحى وجهودها في دعم ورعاية الجرحى والمتضررين من العدوان في مختلف المحافظات.