مؤسسة الجرحى تنظم فعالية لأسر شهداء الجانب الصحي

نظمت مؤسسة الجرحى اليوم بصنعاء فعالية ونشاط ترفيهي لأسر شهداء الجانب الصحي، بالتعاون مع دائرة الخدمات الطبية العسكرية ووزارة الصحة العامة والسكان، في إطار الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الفعالية أشار وزير الصحة العامة والسكان رئيس اللجنة العليا لرعاية الجرحى وأسر الشهداء الدكتور طه المتوكل إلى عطاءات شهداء الجانب الصحي الذين قدموا دمائهم رخيصة حرصا على تقديم خدماتهم للجرحى غير عابئين بصواريخ طيران العدوان.

وأكد أهمية استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء والمضي على دربهم دفاعا عن حياض الوطن .. مبيناً أن الشهداء حملوا على عاتقهم رسالة ومشروع ومبادئ وقيم في رفض الوصاية ودحر المعتدين وإرساء دعائم الأمن والاستقرار.

وأشاد الوزير المتوكل بمواقف الشعوب الحرة إلى جانب مظلومية الشعب اليمني الذي يتعرض لأبشع عدوان على مرأى ومسمع من العالم .. مثمنا دور مؤسسة الجرحى ودائرة الخدمات الطبية في إيلاء الجرحى الرعاية والاهتمام للتخفيف من آلامهم.

فيما أشار مدير دائرة الخدمات الطبية العسكرية العميد ناشر القعود إلى أهمية تكريم شهداء القطاع الصحي، نظير تضحياتهم وحرصهم على أداء مهامهم الإنسانية في تضميد جروح المصابين من الجيش واللجان الشعبية وكذا المواطنين أثناء قصف العدوان للأعيان المدنية.

ولفت إلى أن تضحيات الشهداء ستظل محل فخر واعتزاز أبناء الوطن وأجياله المتعاقبة.

بدوره اعتبر الدكتور عبد الوهاب سعد، استهداف المسعفين والفرق الطبية جريمة حرب مكتملة الأركان، تجرمها الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية والإنسانية.

وطالب القائمين على الجانب الصحي المدني والعسكري تقديم المزيد من العطاء لترتيب البيت الصحي وجعل الميدان أولوية خدمة لرجال الرجال ووفاء لدماء الشهداء.

من جانبه جدد الشبل حمزة الحوثي، في كلمة أسر شهداء الجانب الصحي، التأكيد على أهمية التلاحم والاصطفاف في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.

إلى ذلك زارت عدد من أسر شهداء الجانب الصحي ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه بميدان السبعين بالعاصمة صنعاء، قرأوا خلالها الفاتحة على أرواحهم والذين سطروا بدمائهم الزكية الملاحم البطولية في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.